Scroll Top

تعزيز الشمول المالي وتعميم الدفع الالكتروني

في إطار جهوده الرامية إلى تعزيز الشمول المالي وتعميم الدفع الالكتروني، يعمل قطاعنا الوزاري على اتخاذ التدابير والاجراءات الكفيلة بمواكبة التحول الرقمي والتطور التكنولوجي للسماح لمواطنينا بالاستفادة من مختلف الخدمات الرقمية المتاحة وتسهيل عمليات الدفع في إطار التجارة الالكترونية.

وفي هذا الصدد، سجل قطاعنا مؤشرات جدّ إيجابية في مجال الدفع الالكتروني يمكن أن نلمسها من خلال الأرقام المتعلقة بعمليات الدفع الالكتروني بمختلف الوسائل المتاحة كما هو موضح على النحو التالي:

1. تطور عدد البطاقات النقدية الذهبية المتداولة

انتقل عدد البطاقات النقدية الذهبية المتداولة لبريد الجزائر من 6 مليون بطاقة بداية سنة 2020 ليقارب عددها 12.5 مليون بطاقة نهاية 2023 وذلك ما يشكل ارتفاعا يقدر بـ 100 % .

تطور عدد بطاقات الذهبية المتداولة

تطور عدد البطاقات النقدية الذهبية المتداولة

2. العمليات المنجزة بواسطة تطبيق “بريدي موب”

يعتبر “بريدي موب” التطبيق الأكثر تحميلا من بين التطبيقات النقدية في الجزائر عبر أجهزة الأندرويد بأكثر من 5 مليون تحميل الى غاية الآن.
حيث سجل مبلغ وعدد العمليات المنجزة بواسطة التطبيق (تعبئىة رصيد الهاتف النقال،   دفع فواتير اتصالات الجزائر، دفع فواتير الجزائرية للمياه، دفع فواتير  سيال…) تطورا محسوسا بين سنتي 2020 و 2022 قدّر بأكثر من 6 مرات من حيث المبالغ وأكثر من 24 مرة من حيث عدد العمليات المنجزة عبر تطبيق بريدي موب.

Baridi mob
3. عمليات الدفع عبر الخط

سمح رفع عدد الحاملين للبطاقة النقدية الذهبية وكذا توسيع باقة الخدمات المتاحة على المنصة التجارية لبريد الجزائر بتسجيل زيادة معتبرة في عدد ومبلغ عمليات الدفع عبر الخط، حيث سجل عدد عمليات الدفع ارتفاعا فاق 98 % بين سنتي 2020 و 2022، بينما ارتفع مبلغ العمليات بحوالي 240 % خلال نفس الفترة.

66 مليون عملية دفع الكتروني
4. عمليات السحب المنجزة عبر الشبابيك الآلية للنقود

سمح التشغيل البيني بتحسين الخدمة لحاملي البطاقة النقدية الذهبية و البطاقة البيبنكية على حد سواء، مع ارتفاع متواصل لولوج حاملي البطاقة البيبنكية الى الشبابيك الالية التابعة لبريد الجزائر.

من ناحية أخرى، سمحت الاستراتيجية المنتهجة من خلال رفع عدد حاملي البطاقة النقدية الذهبية، رفع عدد الشبابيك الآلية و تحسين توفر السيولة على مستوى هذه الشبابيك ، بمضاعفة العدد الإجمالي لعمليات السحب من حوالي 13 مليون عملية شهريا، الى اكثر من 24 مليون عملية، دون ارتفاع عدد العمليات عبر الشبابيك الكلاسيكية لمكاتب البريد، وهو ما سمح باستيعاب عدد أكبر من المواطنين وتخفيف الضغط نسبيا على مكاتب البريد.