في إطار الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات المصادف ليوم الثلاثاء 17 ماي 2022  تحت شعار: " التكنولوجيات الرقمية من أجل كبار السن والتمتع بصحة جيدة في مرحلة الشيخوخة" ، نظمت وزارة البريد و المواصلات السلكية و اللاسلكية  يوما دراسيا لمناقشة مختلف التدابير العملية  التي يتوجب اتخادها لدمج كبار السن في مجتمع المعلومات و تحفيزهم على استعمال تكنولوجيات الاعلام و الاتصال لتحسين نمط عيشهم بما يسمح بتحقيق استقلاليتهم على كل المستويات و يمنحهم ما يرومونه  من الرفاهية.

تضمنت أشغال  الفترة الصباحية من اليوم الدراسي  عرضا لأربع مداخلات  لمختلف القطاعات المعنية، و التي تمحورت حول ما يلي :

" ⬅التطور الديمغرافي وتوقعاته في الجزائر".

" السبل الواجب انتهاجها لتشجيع كبار السن على استخدام تكنولوجيات الاعلام والاتصال".

" الشيخوخة والصحة الرقمية" .

 ⬅"الرقمنة لفائدة كبار السن في مجال الضمان الاجتماعي".

كما تمت برمجة ثلاث ورشات مزضوعاتية خلال الفترة المسائية لليوم الدراسي، تمثلت في  :

 - ورشة تكنولوجيات الاعلام والاتصال في خدمة كبار السن  أين تم التطرق إلى الاستخدامات اليومية لتكنولوجيات الاعلام والاتصال من قبل كبار السن،  مختلف ا لابتكارات والحلول التكنولوجية  المساعدة  و ضرورة تعزيز  البحث والتطوير في  هدا المجال.

 - ورشة رعاية كبار السن وصحتهم ورفاههم   و التي خصصت  لمناقشة الصحة الرقمية، الاستقلال الرقمي لكبار السن، دور تكنولوجيات الاعلام والاتصال كوسيلة دعم لكبار السن، و المساعدة المنزلية لكبار السن وحمايتهم باستعمال تكنولوجيات الاعلام و الاتصال،

ورشة الاستراتيجيات الواجب اتباعها للتقدم في السن بشكل جيّد و التي سلطت الضوء على الإطار القانوني والتنظيمي، التنسيق المتعدد القطاعات فضلا عن تبسيط الإجراءات ورقمنتها.

و قد خلصت أشغال هذه الورشات إلى جملة من التوصيات التي أكدت كلها على أهمية استعمال تكنولوجيات الاعلام و الاتصال من قبل كبار السن، و تشجيع ابتكار أدواتها، بغرض الاستفادة من الفرص  والمزايا التي تتيحها هده التكنولوجيات، إلى جانب وجوب  تظافر جهود كل الفاعلين في هدا المجال لتطوير محتويات رقمية و خدمات على الخط ترقى إلى تطلعات كبار السن و  تلبي حاجياتهم مع الحرص على تكييفها بما يتلاءم و قدرات و مهارات هذه الفئة العمرية، بالموازاة مع تكييف النصوص القانونية الموجهة  لهده الفئة ، و استحداث آليات جديدة تسهل عملية التحول الرقمي لاسيما فيما يخص الإجراءات الإدارية التي تمس كبار السن بصفة مباشرة.