أشرف اليوم الخميس 18 نوفمبر 2021، وزير البريد والمواصلات السلكية والاسلكية، السيد كريم بيبي تريكي، رفقة سعادة سفير الجمهورية التونسية بالجزائر، السيد رمضان الفايض، على مراسم إصدار طابع بريدي موحد، يرمز للمعلم الطبيعي المشترك الذي يربط بين البلدين الشقيقين "واد مجردة"، وهو المورد الجغرافي المشترك الذي ينبع من سوق أهراس شرقي الجزائر، ليصب في خليج تونس بالبحر الأبيض المتوسط، على امتداد 450 كلم.

يأتي هذا الإصدار الجديد، تجسيدا لتوصيات الدورة الثالثة للجنة الفنية المشتركة الجزائرية التونسية للتعاون في مجال البريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال، المنعقدة بتاريخ 26 و27 يناير 2019 بمدينة الجزائر، لاسيما، توصيات فريق العمل المكلف بالتعاون بين بريد الجزائر والبريد التونسي، فيما يتعلق بإصدار طابع بريدي موحد يخلد قاسما مشتركا وما يجمع الشعبين من روابط أخوة.

 يعد هذا الطابع البريدي ثاني إصدار مشترك بين البلدين، بعد ذلك الصادر سنة 2008 والخاص بالاحتفال بالذكرى الـ 50 لأحداث ساقية سيدي يوسف الأليمة، والتي تجسد محطة نضال خالدة في تاريخ الشعبين الشقيقين، امتزجت فيها دماء ٳخواننا التونسيين بمثيلتها الجزائرية، في صورة بليغة الدلالة عن وشائج التضامن والتكافل العريقة التي تحيل ٳلى المصير المشترك الذي يجمع الشعبين.

وفي كلمة له بالمناسبة، أشاد السيد الوزير بهذا الإصدار الهام، مؤكدا أنه يعكس عمق ومتانة العلاقات الثنائية الاستراتيجية الممتازة التي تجمع البلدين، ويرمز بقوة للأخوة بين الشعبين الشقيقين.